الأخبار

image
3يناير

روشتة الحقوقى البحرينى ” محمد بن جاسم الذوادى للإرتقاء بمهنة المحاماة

إيمان بضرورة التحول العالمي نحو التكتلات المهنية، وتوثيق لروح التعاون المشترك بين جميع الجهات العاملة في الحقل القانوني في كافة أنحاء ودول العالم، من أجل تظافر الجهود في سبيل إرتقاء بالمهن القانونية ورفع مستوى خدماتها وتحسين جودة العمل، وإنطلاق من رؤيتنا حول ضرورة تحقيق الريادة والتميز ً أصحاب المهن القانونية على المستويين المحلي والدولي، وعملابرسالتنا في المساهمة بشكل إيجابي في المجتمع الدولي والمشاركة الفاعلة في منظومة العدالة والسعي من أجل إرساء وتحقيق العدالة وإرجاع الحقوق والمحافظة عليها في شتى دول العالم.

جاءت فكرة إنشاء المركز الدولي الخليجي ليكون أول مركز قانوني خاص متخصص في ضم النخبة من القانونيين والمتخصصين في مجال المحاماة وأستشارات قانونية والطرق البديلة لتسوية المنازعات “التحكيم والوساطة” الرائدين في مجال عملهم من مختلف دول العالم، تنفيذاللأهداف التي سعينا من خلالها إلى إنشاء أكبر شبكة علاقات دولية قانونية حول العالم وإعتماد مرجعية موحدة للجمهور تمكنهم من البحث والحصول على الخدمات القانونية اللازمة لهم بكل مرونة ويسر.

ولا يقتصر دور المركز على ضم عضوية النخبة من المختصصين في المجال القانوني فحسب، بل يعمل المركز أيضا على توثيق روابط التعاون وتبادل الخبرات فيما بين السادة الأعضاء وتسهيل عملية ً إحالة الأعمال فيما بينهم، فضلا عن تقديم خدمات الدعم اللازمة لهم، وذلك كله دون إخلال بالدور البارز الذي يقوم فيه المركز في مجال نشر الثقافة القانونية في المجتمع الدولي وصقل المهارات القانونية للمشاركين في برامج التدريب القانوني والملتقيات القانونية والمؤتمرات الدولية التي تميز المركز في تنظيمها منذ زمن، بالتعاون مع العديد من الجهات الدولية ذات الإعتماد العالي، وبحضور ومشاركة نخبة من المتخصصين من مختلف دول العالم.

ولم نجد أفضل من مملكة البحرين لتكون مقر رئيسي لهذا المركز، لما تتمتع به المملكة من موقع استراتيجي هام على المستوى الدولي، ولما تحظى به القيادة الرشيدة من رؤية ثاقبة وخطى ثابتة تسير نحو التطور المستمر معتمدة فيها على ركائز التنمية المستدامة، ناهيك عن مجموعة التسهيلات التي تقدمها الحكومة، وذلك باضافة لما ينعم به الكافة من المواطنين والمقيمين والزائرين على أرض على هذا البلد.

ولا تقتصر الخدمات التي يقدمها المركز في مملكة البحرين فحسب، بل تمتد إلى العديد من دول العالم من خلال المكاتب التمثيلة للمركز في العديد من الدول، سائلين المولى عزوجل أن يكلل جهودنا الطموحة بالتوفيق والنجاح.

رابط الخبر